حول الندوة

  الندوة الدولية  لدعم المقاومة المدنية الصحراوية

بعد 42 عاما من الاحتلال، يواجه الشعب الصحراوي اليوم منعطفا حاسما في طريق تحقيق حريته، ويتوقف التحول النهائي لهذا الصراع في الأبعاد الدولية على تعاون المنظمات الصحراوية، الجمعيات والناشطين من خلال رؤية مشتركة. ويمكن لهذه الجهات الفاعلة أيضا من خلال التواصل الدولي الحصول على الدعم من الجهات الفاعلة السياسية والاجتماعية المكرسة للدفاع عن حقوق الإنسان والعدالة والكرامة. وستقود هذه الرؤية والتعاون المشتركين إلى استراتيجية سلمية تظهر في الحملات والإجراءات المشتركة.

إنطلاقا مما سلف، يدعو المنظمون إلى تنظيم المؤتمر الدولي تحت عنوان الصحراء تنتفضعن المقاومة المدنية، من 25 إلى 28 فبراير 2018 في مخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف، جنوب غرب الجزائر، وستكون هذه المبادرة رائدة في مخيمات اللاجئين الصحراويين من خلال توفير مساحة مشتركة لجميع الصحراويين وكذلك لجميع الذين يؤمنون بالنضال اللاعنفي و السلمي في الصحراء الغربية.

تتمثل الأهداف الرئيسة لهذه الندوة في:

1 – إطلاق حملة فعالة شاملة للاعنف تقوم على رؤية مشتركة لجميع المنظمات الصحراوية المشاركة.

2. إنشاء شبكة لدعم هذه الحملة و التي من شأنها تعزيز التحالفات و الدعم بين الشعب الصحراوي والجهات الفاعلة الدولية.

هذه المبادرة التي تنظمها و تقودها المنظمات الشعبية الصحراوية تقوم على مبادئ اللاعنف كإستراتيجية للتحول الإجتماعي و كذلك من أجل الحصول على الحقوق الغير قابلة للتصرف لكل إنسان في الحرية، السلام العادل و مستقبل كريم، المساواة بين الجنسين. الحقيقة و الشفافية في الأهداف.